36# كان الله و لا شيء معه، و هو الآن على ما عليه كان.

0

التالي فهرس سابق
التالي فهرس سابق

تعليق (0)

تعليق جديد